Der
مطالبات بإدخال قضية مقتل بنجامين في المناهج الدراسية ILLUSTRASJONER COLLAGE BENJAMIN 01 dobbelside scaled 1 1500x500

مطالبات بإدخال قضية مقتل بنجامين في المناهج الدراسية

ads - إعلان - annonser

تذكرت النرويج اليوم الشاب بنجامين هيرمانسين والذي قتل على يد النازيين الجدد في حي هولمليا Holmlia هناك حيث يسكن مع عائلته. مساء يوم الجمعة 26 يناير/كانون الثاني من عام 2001 تلقى الشاب ذو ال 15 عاماً 3 طعنات سكنت إحداها في قلبه ليفقد حياته نتيجة ذلك.

تعهد الجميع بعد ذلك بعدم نسيان الحادثة, وحفرت عبارة “لا تنسَ، Glem ikke” على تمثال الشاب في حيه الذي ترعرع وقتل فيه. اليوم في الذكرى العشرين لرحيل بنجامين تذكرت العديد من المدن النرويجية الشاب الراحل وجددت العهد بعدم نسيان قصته.

مطالبات بإدخال قضية مقتل بنجامين في المناهج الدراسية IMG 20210126 161209 1024x768
إحياء ذكرى رحيل بنجامين هيرمانسين في بيرغن


قصة بنجامين هيرمانسين في المناهج الدراسية:
وجهت منظمة Minotenk عير موقعها على الإنترنت رسالة لرئيسة الوزراء أرنا سولبيرغ Erna Solberg و وزيرة التعليم غوري ميلبو Gury Melby طالبة بالتدخل بجدية وجعل عبارة “لا تنسَ، Glem ikke” واقعاً تتعلم منه الأجيال حتى لا تتكرر قصة بنجامين مرة أخرى، وكتبت المنظمة على صفحتها:
“الأيديولوجية والعنصرية التي قتلت بنجامين لاباران هيرمانسن ما زالت حية بيننا اليوم. لم يكمل بنجامين دراسته، ولكننا نطلب منك التأكد من أنه يجب أن يكون إلى الأبد جزءً من تعليم الشباب الآخرين. نطلب منك التأكد من عدم نسيان بنجامين لاباران هيرمانسن أبدًا. هل يمكنك إلزام المعلمين بالحديث عن مقتل بنجامين ، وعن الوحدة بعد ذلك وعن الحزن وعدم الأمان الذي شعر به الأطفال الذين يحملون قصة مشابهة؟ هل يمكنك أن تجعل من السهل على الأطفال والشباب معرفة كيف كان النرويجيون السود والسمر يخشون مقابلة النازيين الجدد في الشوارع بعد مقتل بنجامين؟ هل يمكنك التأكد من أن المعلمين لديهم الموارد والكفاءات لنقل كيف حشد النرويجيون أنفسهم ضد النازيين الجدد والعنصرية بعد حادثة القتل”

وتتابع المنظمة تحت عنوان جيل جديد:
“لقد مر 20 عامًا على تعرض بنجامين لاباران هيرمانسن البالغ من العمر 15 عامًا للطعن الوحشي والقتل على يد النازيين الجدد في هولمليا في أوسلو. 20 عامًا تعني أن لدينا جيلًا كاملاً منذ ذلك الحين. كان العديد من مدرسي اليوم مجرد أطفال في الوقت الذي قُتل فيه بنجامين، وربما لا تكون لديهم أي ذكريات عن الحادث. وعلى الرغم من أن قصة الشاب قريبة من الكثيرين القادمين من أعراق مختلطة، إلا أننا نخشى أننا لا نفعل ما يكفي للحفاظ على ذكراه وما هو السبب الذي كلفه حياته. يجب أن نسلط الضوء باستمرار على حقيقة أن الشر نفسه الذي دفع النازيين الجدد إلى قتل شاب بسبب لون بشرته يعيش بيننا وقد يحصد ضحيات جديدة. في الواقع لم يمض وقت طويل على مقتل يوهان زانغجيا إيل هانسن على يد أخيها غير الشقيق. من خلال سرد قصة بنيامين ويوهانا عن وعي وإعادة سردهما ، سيكون بمقدورنا تسليط الضوء على العنصرية بالشكل المطلوب ويجعلنا نتحمل مسؤوليتنا التي تنص على الوفاء بوعدنا بأننا “لن ننسى أبدًا”.

قصة بنجامين جزء من قصتنا

عندما نتجول ونعقد ورش عمل ومحاضرات في المدارس ، نشعر باستمرار أن هذه هي أول مرة يسمع فيها الطلبة عن قصة بنجامين لاباران هيرمانسن وهو أمر ليس جيد بما فيه الكفاية. عندما قُتل بنجامين، تقاسم الملايين من النرويجيين الحزن ، لكننا فشلنا في ضمان أن الأجيال اللاحقة ستكون شريكة في هذا الحزن الوطني. عندما ارتكب أندرس بيرينغ بريفيك Anders Behring Breivik مذبحة بحق الشباب النرويجي ، قيل إن 22 يوليو / تموز هو اليوم الذي “فقدت فيه النرويج براءتها”. إن عدم الإيمان بالتاريخ هو الذي يجعل من الممكن الإيمان بـأن “البراءة النرويجية” فقدت في عام 2011 وذلك بعد 10 سنوات من مقتل بنجامين.
كل ذلك يدفعنا للقول أن المعلمين يجب أن يضطروا للذهاب إلى الأجزاء المظلمة من التاريخ النرويجي بدلاً من زرع وهم بلد بريء. كمجتمع. يجب إعادة سرد مقتل بنجامين لاباران هيرمانسن في المدارس جنبًا إلى جنب مع قصة 22 يوليو ومقتل يوهان زانغجيا إيل هانسن.



كتبه ل Minotenk:
ستينا أمانكواه Stina Ihle Amankwah
ليزا إيزوهيل كنودسن Lisa Esohel Knudsen
ليندا نور Linda Noor
إلين رايس Ellen Reiss
دانييل أبيمايل شارفى وينسيل Daniel Abimael Skjerve Wensell
رسم فرانكو كورتيز Franco Cortez
وترجمه للعربية فريق دار

Gjesteskribent كاتب ضيف

Gjesteskribent كاتب ضيف

أضف تعليقًا