Der
في داخل الخزانة, المثليون المسلمون يعانون بصمت في النرويج pride parade new york pride nyc lesbian dyke march new york public library lgbt 880x500

في داخل الخزانة, المثليون المسلمون يعانون بصمت في النرويج

ads - إعلان - annonser
في داخل الخزانة, المثليون المسلمون يعانون بصمت في النرويج 106005465 155524246087112 272101634219095831 n


يأتي المقال في الوقت الذي احتفلت فيه النرويج اليوم بمسير الفخر الكترونياً بسبب فيروس كورونا. المقال تحدث فيه نومان مبشر Noman Mubashir عن المثلية الجنسية و الإسلام. نومان مبشر نرويجي من أصول باكستانية يعمل كصحفي في ال NRK و كان قد أعلن عن مثليته الجنسية عام 2016 وكتب العديد من المقالات حول كونه مسلم مثلي الجنس.
لتسهيل قراءة المقال: I skapet تعني في الخزانة و هو مصطلح يطلق على الشخص مثلي الجنس الذي لم يصرح عن مثليته بعد و أبقى الأمر سراً.

في داخل الخزانة, المثليون المسلمون يعانون بصمت في النرويج

حققت النرويج قفزات نوعية في حقوق المثليين. يشارك المثليون و الداعمون لهم بأعداد غفيرة في شارع كارل جوهان Karl Johan أثناء مسير الفخر. رئيسة الوزراء ارنا سولبيرغ Erna Solberg تمشي في مقدمة هذا المسير الضخم, و وزير الصحة في البلاد بينت هويى Bent Høie أعلن رسمياً عن مثليته الجنسيّة.

ولكن في الوقت الذي يحتفل فيه المثليون بكل فخر, يعاني الكثير من المسلمين بصمت!
كنت أجلس في منزلي وأتصفح صور اليوم على Instagram, ثم لاحظت أن رسالة جديدة تومض في صندوق بريدي. اسم المرسل لم يكن اسماً تقليدياً نرويجياً, بل يوحي بأن الشخص عربي.
“مرحباً ، أخي الصغير مثلي الجنس ونحن مسلمون. لقد عانى الكثير. تعرض للضرب على يد مسلمين بشكل عشوائي في الشارع منذ أن كان عمره 14 سنة. يبلغ من العمر 28 عاماً الآن وهو يعاني من القلق بشكل يومي. لا يعتقد أنه سيحصل يوماً ما على عائلة أو حياة سعيدة لأنه مثلي الجنس. لقد استخدمتك كمثال كشخص مثلي يعيش حياة سعيدة. لذا شكراً ❤️ ».
قراءة تلك الرسالة جعلتني أتألم حقاً وعدت بذاكرتي لأيام طفولتي عندما كنت غير سعيد و أتألم في الخزانة.

ماذا يجب أن أرد ليشعر الآخرين بالراحة؟

في داخل الخزانة, المثليون المسلمون يعانون بصمت في النرويج 9191775315 eef40153b3 b


بعد أن اخترت الخروج من الخزانة و أعلنت عن مثليتي في عام 2016 تلقيت رسائل مفجعة من شباب مسلمين مثليين الجنس, أولاد وشباب يائسون ومكتئبون ومدمرون يحملون سرًا مؤلماً, سر لا يمكنهم البوح به لأي شخص.

كانوا يكتبون لي على أمل الحصول على بعض الراحة أو بعض النصائح الجيدة. رسائل كثيرة يعاني أصحابها من الوحدة. الأمر ينطبق بالتأكيد على كل من الفتيان و الفتيات.

ذات مرة كتب لي أحدهم:


“أنا متعب ، لا أستطيع تحمل الأمر بعد الآن. تعبت من كوني ممثلاً. لا أحد يعرف ميولي الجنسي. الأمر متعب للغاية ، لقد فقدت الفرحة في حياتي اليومية “.


حاولت التفكير بكيفية مساعدة هذا الشاب. ماذا كنت أود أن أسمع عندما كان عمري 18 عامًا وغير متأكد من هويتي الجنسية بعد؟ ما الذي كان من الممكن أن يعطيني القليل من الأمل؟ نعم ، كنت أود اللقاء بشخص يمكنه الاستماع. شخص يستطيع أن يفهم. شخص يشبهني و يشارك نفس السر معي و لا يشعر بالعار بسبب هذا السر. كنت أحتاج نموذجاً لأحتذي به.
أحد النقاط المشتركة بين هؤلاء الذين يكتبون لي أنهم صغار السن ويعيشون مع والديهم ولديهم خلفية مهاجرة: جذور في باكستان أوالصومال أوإيران أوالعراق أوالهند أوسريلانكا. بعضهم ترعرع في منازل ملتزمة دينياً ولكن ليس بالضرورة. في الكثير من الحالات كان الأب على سبيل المثال إيرانيًا وملحدًا و يرهب المثلية الجنسية.
لا أحد يريد بالطبع لا أن يخيب والديه أو أن يخيب الله. لأن الله يقول إن المثليين خطاة وينتظرون عقاباً قاسياً و صعباً في جهنم.

البعض مصدوم. البعض يود الانتحار. لكن الغالبية يختارون أسهل طريقة للخروج: الزواج من فتاة و عيش حياة مزدوجة, يتظاهرون بالسعادة و لكن يتم تحطيمهم ببطء سواء على الصعيد الشخصي أو تحطيم حياة الفتاة التي تزوجوا منها.
يقول أحدهم:
“أنا مغرم جداً بحبيبي. لكني لا أعرف كيف سأقول لهم ذلك في المنزل, أمي وأبي لن يفهموا ذلك أبدًا. وربما سيموتون من شدة الحسرة”.
الشاب في أواخر العشرينات من عمره و كان في علاقة مع صديق لي من أصول نرويجية. لقد كانوا سعداء جداً في العلاقة التي استمرت 6 أشهر, الشاب لديه آباء باكستانيون. فجأة قام بتحول كامل. انتهت العلاقة. حاولت الاتصال به ، لكنه لم يرد على اتصالاتي. بعد ذلك بعام كان الشاب قد استسلم للضغوط، تزوج الشاب من فتاة تحمل نفس الخلفية العرقية. كانت صور زفاف ضخم على Facebook.
تخيل أن مثل هذا الأمر يحدث اليوم في عام 2020 في النرويج. البلد الذي يتمتع فيه المثليون بالحرية التي تعتبر حلم بالنسبة للمثليين في الدول الأخرى.
كثيرا ما يتم سؤالي: كيف تمكنت من الظهور في وسائل الإعلام؟ في Dagsrevyen و VG. ألم تكن خائفا؟ ماذا قال والديك؟ هل ما زلت مسلم؟
في الحقيقة لقد مررت برحلة طويلة.
لم أفتح باب خزانتي فجأة. تم فتحه شيئًا فشيئًا. استراتيجية بطيئة. الأمر الأكثر أهمية هو أن تقوم بتقبل نفسك.
كيف تتوقع أن يتقبلك الآخرون إذا كنت تكره نفسك حقًا؟
دعم الأصدقاء ، و بالتأكيد دعم العائلة كان مهمًا أيضًا. امنح والديك بعض الوقت. تحالف مع الأشقاء. هم في الغالب أكثر ليبرالية وينتمون إلى جيل مختلف عن الأهالي.
و بالتأكيد أحمل رسالة الآن لجميع الأمهات والآباء:
أتفهم أن المثلية الجنسية صعبة ومخيفة بعض الشيء. ولكن ما هو الأهم في الحياة؟ أن ترى طفلك سعيدًا ، أو أن تختار شريك له فقط لأن ذلك يتناسب مع أفكار البيئة حولك؟
أليس من العار أن ترمي ابنك خارج المنزل بعد الضغط عليه ليكون في علاقة لا تناسب ميوله الجنسي؟ أرجوك تذكر بعد كل شيء أنه ابنك.
يخشى الكثير غضب الله و لا يستطيعون الذهاب إلى الصلاة مرة أخرى. أنا أرى العالم من خلال نظارات أخرى. إلهي يحب جميع أبنائه و المثليون أيضاً من بينهم.

نحتفل في النرويج بهذا الشهر حزيران بالمثلية الجنسية. في العام الماضي كان لي الفخر أن أشارك مع العديد من النشطاء في هذا المسير.شاركت صورة على الانستغرام من هذا المسير ثم كتب لي أحدهم:
” سلام عليكم أخي. شاهدت صورتك من مسير الفخر, تهانينا. الآن عليك أن تسمعني: اليوم لم أكن أود الكذب. أخبرت أمي بحقيقة ميولي الجنسي. بكت لفترة طويلة. بكيت أنا أيضاً. كان الأمر محزنًا و جميل للغاية. تقول أن كل شيء سيكون على ما يرام ، ثم بكت مرة أخرى. شعرت أنها تقبلت ذلك, فأنا ابنها بعد كل شيء. سأبقيك على اطلاع في وقت لاحق. شكرًا على الرد الدائم على رسائلي. “
الشاب يدرس اليوم في إنجلترا. لديه علاقة طيبة مع كل من والدته وإخوته. يقول إنه لا يزال مسلماً. بعث لي في الرسالة الأخيرة:
“أمي لم تعد تبكي الآن. هي تبتسم في كل مرة نتكلم فيها عبر السكايب, الشعور رائع حقاً.”

Osama Shaheen

Osama Shaheen

أسامة شاهين: محرر في دار

أضف تعليقًا