الناشطيّة الرابطة ما بين سوريا وأوكرانيا

73
الناشطيّة الرابطة ما بين سوريا وأوكرانيا ACwAAAAAAQABAAACADs

عن الصداقة والناشطيّة في المنفى الألماني

تنشر هذه المادة بالتعاون مع حكاية ما انحكت، وهي مترجمة إلى الانكليزية والنرويجية

ترجمه للعربية: دلير يوسف، كاتب ومخرج وصحفي من سوريا، مقيم في برلين.

عندما وصلتُ باريس في العام 2017، قيل لي إنّ المنفى حالة اجتماعيّة. لطالما كانت لدي رغبة العمل على قصص صغيرة تتناول موضوعة المنفى، ولهذا التقيتُ بولينا، القادمة من موسكو، ووفا، القادمة من مدينة مصياف. كلتاهما ناشطتان تعيشان من أجل حلم الحريّة، تكسران القواعد، وتهتمان بالقضايا في أوكرانيا وفلسطين بقدر اهتمامهما بحريّة بلديهما، روسيا وسوريا. أمضيتُ معهما مؤخرًا أسبوعًا في مدينة برلين، حيث أقنعتاني بأنّ المنفى حالة عقليّة. وعلى الرغم من ماضيهما وتجربتهما الصعبة، فإنّ بولينا ووفا من أكثر الأشخاص إيجابيّة واهتمامًا بالآخر الذين قابلتهم على الإطلاق.
منذ وقت ليس ببعيد، استقلتُ الحافلة ذهابًا وإيابًا بين برلين وباريس لمدّة 17 ساعة، وتلك تقريبًا نفس المدة التي أمضيتها في الحافلة حين أجبر الجيش الروسي سكّان حلرجاعب على النزوح القسري في شهر كانون الأول من العام 2016، بعد حصار دام سبعة أشهر كنّا فيها معزولين تمامًا عن العالم الخارجي. أكثر المشاعر وحشيّة التي يُمكن أن يتحملها البشر، هي عيش المنفى في البيت-الوطن.

في العام 2011، كانت سوريا تعيش الثورة، شاركتُ مثل وفا في المظاهرات السلميّة التي طالبت بحقوق الإنسان الأساسيّة وبالكرامة والحريّة. إذا ما أخبرنا شخص ما خلال تلك الأيام الأولى من الثورة أنّ الأمر سيتحول إلى حرب، وأنّنا سننجو لكنّنا سنفقد آباءنا، وأنّنا سنلتقي في برلين يومًا ما لنحكي عن آمالنا وخيباتنا، لما صدقناه.

حين حدثتني وفا عن والدها، بدا أنّ هناك رصاصة مستقرة في قلبها. شعرتُ بألمها الذي أيقظ ألمي، كأنّه الصدى. كان أبي مع الدفاع المدني ويرتدي خوذة بيضاء في حلب. قُتل خلال الحرب، ولم أعد مضطرًا لتحمل عبء الأمل في عودته غير المتوقعة. كان والد وفا ناشطًا سياسيًا، اعتُقل قبل تسع سنوات في دمشق ولم يُسمع عنه شيء منذ ذلك الحين. الأمل الذي تحمله وفا هو الدافع اللانهائي لعملها السياسي.

الناشطيّة الرابطة ما بين سوريا وأوكرانيا hmPan0rXthXOShy1bOQIsQR0bcm4MKktszSIobtBHdul7CQe1ej5VwjYA99MrzAG4oXUW1VuUOrcMw9jtjw97UZoQvRda2gDc 0U4H2 Gi4ll z2wEkbjY8wfmZOW10x84KOVAxOXarGoAqy16Ia0v0

في السنوات الإحدى عشر التاليّة لأيام الاحتجاج الأولى، اعتقل النظام السوري المدعوم من روسيا ما يقارب مئة ألف شخص، بسبب أو دونه، بهدف ترويع السكّان. كما قتل هذا النظام نفسه أكثر من 350 ألف شخص كي يبقى حاكمًا للبلاد بالألم والخوف. أيّ إنسان عادي سيتلاشى، عند نهاية المطاف، خلال محاولة إعادة شخص اختفى منذ زمن طويل. لكن وفا لم تفعل ذلك، بل تحاول مقاومة الألم والنسيان. اختارت وفا أن تكون صحفيّة وناشطة، مستندة على أمل لا يعتمد بدوره على العدالة كي يبقى.

تعيش وفا في برلين، في غرفة صغيرة مليئة باقتباسات لفريدا كاهلو وبصور أبيها. تعيش قليلًا من أجل نفسها، وكثيرًا من أجل مئة ألف معتقل في سجون الأسد. تقدّم نفسها في حسابها الشخصي في موقع انستغرام على إنّها ابنة علي مصطفى. “لمدة تسع سنوات لم أتوقف أبدًا عن التساؤل عمّا إذا كان أبي حيًّا أم ميتًا. لم أنم ليلة واحدة دون أن أتخيّل والدي إن كان جائعًا أو باردًا أو مُتعبًا. هل يغني؟ هل يعود؟”، وفوق كلّ هذا تهتم وفا بالقضايا الأوكرانيّة والفلسطينيّة بقدر اهتمامها بحريّة بلادها وبحريّة والدها.

في العشرين من أيار 2022، وبعد سنوات من النضال من أجل حرية والدها، علي مصطفى، والدفاع عن حقوق الإنسان، حصلت وفا على جائزة بيمنتل فونسيكا التي تُمنح للصحفيات. في الشهر نفسه، انتشرت أنباء عن عفو عام عن السجناء الذين أدينوا بتهم سياسيّة أصدره النظام. كانت وفا تنتظر بفارغ الصبر، مع آلاف العائلات السوريّة، أسماء المُفرج عنهم، لمعرفة من سيطلق سراحه كجزء من العفو. كتبت وفا على حسابها الشخصي في موقع انستغرام٬ “عم دوّر على اسم أبي بين هالأسماء، مع كلّ «علي» بيكبر قلبي، ومع كلّ كنية مختلفة بيضيق صدري”.
هذا تذكير لنا جميعًا بأنّ النظام السوري ما يزال في السلطة. في الواقع، حاول النظام حتى أنّ يرسل قواته إلى أوكرانيا لدعم روسيا هناك. من المستحيل تخيّل عدد الآباء الذين قد يُقتلون. كم عدد الموجودين في السجن بالفعل، أو من سيصبحون قريبًا هناك؟ كم عدد البنات والأبناء والأخوات والإخوة والأمهات والآباء والمحبين الذين سيتعلمون العيش في فَقد، في انتظار لا ينتهي، في بناء آمال وتوقعات؟ 

الناشطيّة الرابطة ما بين سوريا وأوكرانيا MG 1895 1 1024x575
أخبرتني وفاء أن كل صورها بدت حزينة ومرهقة ، ثم قررنا أن نصنع صورًا جميلة وألوانًا ورودًا لفريدا كاهلو ، عن أمل الحياة ، لمنزلها في برلين 15/05/2022

تعيش وفا في برلين، في غرفة صغيرة مليئة باقتباسات لفريدا كاهلو وبصور أبيها

أقسى الصور التي رسمها الكاتب المسرحي الروسي أنطون تشيخوف في مسرحيته “العم فانيا” هي صورة “ضياع العمر” بكلّ أشكاله، أن يضيع العمر مع الشخص الخطأ، والعمل الخطأ، والمكان الخطأ، والخيارات الخطأ”. في القراءة الأولى تبدو كلمات تشيخوف منطقيّة، لكنها ليست خيارات سهلة. لا يوجد كابوس أسوأ من بلوغ التاسعة عشر من العمر وأنت مطارد/ة من قبل الشرطة، واكتشاف أنّ والدك يعارض الخيارات التي اتخذتها/ اتخذتيها. 

هذا بالضبط ما حدث مع بولينا حين انخرطت بشكل كامل في النضال ضدّ فلاديمير بوتين. كان من المفترض أن تكون بكليّة الكيمياء في موسكو، وأن تقضي الوقت مع أصدقائها وعائلتها، لكن الشرطة حاصرت شقتها في السادس عشر من كانون الثاني 2022، بسبب نشاطها السياسي. تمّت متابعتها من قبل الشرطة واحتُجرت لعدّة أيام بسبب التزاماتها ومبادئها التي دفعتها مؤخرًا إلى مغادرة البلاد، في رحلة طويلة بالحافلة استمرت لسبعة أيام، لم تأخذ فيها معها سوى لعبتها المُسماة Uchikuvshinum، وهي قطعة مجتزأة من طفولتها الحلوة. 

يدّعي بوتين أنّه يدافع عن بلاده، وعن سوريا أيضًا، لكنّه سبب خروجي، وخروج بولينا، من منازلنا، وسبب لقائنا في برلين اليوم. تُعرف روسيا وسوريا كمكانين خطرين مليئين بالقمع والحرب، لكنّ هذه الأماكن كانت بيوتنا الجميلة المليئة بالألوان والأغاني الجميلة. لذلك لم يكن من قبيل المصادفة أن نأخذ صورة FCK PTN سويّة أمام السفارة الروسيّة في برلين (أغتنم هذه الفرصة لأشكر البائع الذي باعنا القميص بنصف السعر بعدما سمع قصصنا).

قد تكون بولينا شخصًا في التاسعة عشر من عمرها فقط، لكن وعيها وطريقتها الخاصة في رؤية الحياة تجعلها تبدو أكبر سنًا. تعتبر بولينا برلين مدينة باردة. المكان الذي تقضي فيه معظم وقتها هو الشارع الذي تقع فيه السفارة الروسيّة، من أجل مواصلة حملتها ضدّ الحرب في أوكرانيا، مكرّسة ما تبقى من وقت فراقها لزيارة المتاحف، من أجل فهم النزاعات عبر التاريخ. و تحاول أيضاً تسخير وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها لتوعية الشعب الروسي بحقيقة ما يرتكبه بوتين من مجازر في أوكرانيا، وما ارتكبه سابقاً جرّاء تدخلاته العسكرية في عدّة بلدان.


تحدث لنا تشيخوف في مسرحيته عن العديد من الخيارات التي تبدو منطقيّة، لكنّها خيارات تواجه بالكثير من الصعوبات والتحديات عند الممارسة العمليّة، ومع ذلك، أدّت هذه الخيارات ببولينا إلى حياة تناسبها بشكل أفضل. قريبًا ستغادر برلين لدراسة العلوم السياسيّة في جامعة نيويورك في أبو ظبي. إنّها متحفزة وقد بدأت بالفعل في تعلّم اللغة العربيّة. عالم آخر، ثقافة أخرى، مغامرة أخرى تنتظرها.

أمير الحلبي
WRITEN BY

أمير الحلبي

مصور صحفي من حلب، سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.