Der
أبو بكر أبو حسين: تعلمت السباحة من أجل أولادي 3ulRgm7twd9ZNuQYRT0dswFcrHMIz0I3HwEONZ4SMhJg 1000x500

أبو بكر أبو حسين: تعلمت السباحة من أجل أولادي

ads - إعلان - annonser

طوال حياتي لم أجرؤ على السباحة. وهذا ليس فقط لأنني خائف من الماء، ولكن يمكننا العودة بالأمر إلى البداية. لقد نشأت في عائلة باكستانية في لورنسكوغ Lørenskog. لم يكن لدى والداي أي شيء آخران يفكران به سوى تعلّم السباحة. بالفعل عندما كان عمري 5 سنوات بدأت في الحصول على القليل من السمنة والوزن الزائد. لقد قام الجميع من حولي بالتحدّث عن العطلات في الجنوب والشواطئ والتخييم. أين كان الجنوب حقا؟

ترجم المقال لدار: مهند عبدالله ورد المقال الأصلي على NRK بعنوان Hodet over vannet

لقد أصبحت رجلاً ناضجاً ولا زلت لا أستطيع السباحة”

عائلتي لم تسافر أبداً في عطلة إلى الجنوب، لقد سافرنا إلى باكستان سنويّاً. لم يكن هناك الكثير من البحار أو الشواطئ في البنجاب، حيث كانت درجة الحرارة هناك دائماً 40-45 درجة. وبالتالي لا يمكن أن تكون في الخارج كثيرًا، لذلك كانت حمامات الشمس على الشاطئ أثناء الإجازات عبارة عن المشي في الخارج.

لكن في الصف الأول، بدأنا بدروس السباحة. أتذكر أنني أحببت أن أكون في الماء. تعلمت السباحة قليلاً، لقد كانت بداية جيدة. لكن في كل مرة كنت أخلع فيها قميصي في غرفة التبديل، كنت أشعر بأن الجميع ينظر إليّ بغرابة. فقد كنت أكبر من جميع الأطفال الآخرين، طولاً وعرضاً.

أتذكر جيدًا كيف أن اثنين من الصبية أشارا إليّ وضحكا. لكنهم فعلوا ذلك في الفصل أيضًا، لذا لم أكن مُتأكدًا مما إذا كانوا يضحكون على لون بشرتي أم بسبب كوني سميناً.

أبو بكر أبو حسين: تعلمت السباحة من أجل أولادي 3ulRgm7twd9ZNuQYRT0dswFcrHMIz0I3HwEONZ4SMhJg
أبو بكر أبو حسين
FOTO: NRK

هذا التفكير لم يفارقني أبدًا، فلقد جعلني أشعر بعدم الأمان بشأن نفسي وجسدي. رأيت أن هناك طفلين قد تم إعفاؤهم من دروس السباحة لأنهم كانوا يعانون من حساسية تجاه الكلور. هنا أحسست بأنني قد فزت بالجائزة الكبرى. لذا قمت بتزوير توقيع أمي. الغريب في الأمر أن المعلم لم يراجع الموضوع مع أمي، لكن المهم بأنني تمكنت من التوقف عن السباحة.

ماذا لو سقط أطفالي في الماء ولم أتمكن من مساعدتهم؟

كان من الجيد ألا تشعر بأن أحدهم يحدق بك. انتقلنا إلى بيورندال Bjørndal في أوسلو عندما كنت في الصف الثاني. وعندما بدأت المدرسة، اكتشفت أنه لم يكن لدينا دروس سباحة، ولكن يمكنك الدفع مقابل الحصول عليها مرة واحدة في الأسبوع بعد دوام المدرسة. أوه نعم، لذا لست مضطرًا لخلع قميصي أمام الأطفال الأكثر سوءًا؟

هذا ما فعلته كل تلك السنوات. ذهب أصدقائي في إجازات إلى غران كناريا وكوس وأثينا وملقة، بينما كنت أنا في المنزل بعيدًا عن الشواطئ.

ذهبت في عُطلٍ في المدينة. نعم نعم، لقد كان ذلك مُسليّاً. وعندما كنا نريد الذهاب في رحلة إلى المنزل الصيفي أو إلى الشاطئ في النرويج، كنت أنا ذلك الشخص الذي يجلس على الرصيف ويرى بأن الجميع يستمتعون، ويغطسون، وما إلى ذلك. أخبرت الجميع أنني لا أحب الماء، ووضعت نظرياتي الخاصة في رأسي بأنني أخاف من الماء. لكن كل هذا لم يكن صحيحًا تمامًا.

الآن أبلغ من العمر 34 عامًا، ولدي فتاتان صغيرتان، ما زلت غير قادر على السباحة، لكنني أحاول أن أُدير الأمر. أنا أعلم مدى أهمية ذلك. نعم، لقد أصبحت رجلاً بالغًا ولا أستطيع السباحة و ما زلت لا أذهب إلى الشاطئ. في نهاية هذا الأسبوع، تم الإعلان عن طقسٍ رائع بالخارج، لكنني أبتعد عن فروغنيرباديت وهوك Frognerbadet og Huk. ماذا سأفعل هناك؟

لو سقطت في الماء بحادثٍ ما، لكنت قد مُتْ.

لكن لدي تحدٍ الآن، فأطفالي يجب أن يكونوا على الشاطئ، فهم يلحون ويلحون ومن المؤلم أن تقول لا لهم. ولا أريد أن أخبر حقيقة بأنني لا أستطيع السباحة. لهذا السبب قررت بأنه يجب أن أتعلم كيف أكون آمنًا في الماء.

لذلك عندما طلبت مني NRK الانضمام إلى برنامج عن السباحة، أجبت لا في البداية. كان هذا آخر شيء أريده. لكنني أعرف مُنتج البرنامج معرفة جيدة، فلقد ألحّ بشكل كبير.

لقد جلست مع نفسي في الأسبوع الماضي وفكرت: ماذا لو سقط أطفالي في الماء ولم أستطع مساعدتهم؟ هل يمكنني أن أسامح نفسي إذا غرقوا؟ يؤلمني التفكير بهذا الأمر. لذا انتهزت الفرصة وذهبت إلى Jessheimbadet مع أعز أصدقائي مايو، وقابلت مدرب سباحة ماهر. استخدمت رداء سباحة يغطي كامل الجسم. كان الأمر لا يزال غريبا بعض الشيء. فكرت بدايةً في الشكل الذي أبدو عليه، لكن الأمر قد انقضى في النهاية وكنا هناك طوال اليوم, فقط نحن الثلاثة.

عندما دخلت إلى الماء، شعرت بشعورٍ غريب في جسدي، وكأنه يتم إلقاء الماء علي من كل الجهات. شعرت أنني لا أستطيع التنفس في بعض الأحيان. كان قلبي ينبض! لكنني في الواقع تمكنت من الطفو. لقد بدأت الآن في السباحة قليلاً، قادراً على الطفو جيدًا. نسيت أن أفكر في شكلي.

يوجد بيننا نحن ممن من أصولٍ مهاجرة، المزيد ممن لا يستطيعون السباحة.

ما زلت أقرأ عن أطفال يموتون في حوادث غرقٍ. تظهر الدراسات الاستقصائية من الاتحاد النرويجي للسباحة أن نصف عدد الأطفال, فقط, ممن تبلغ أعمارهم 10 سنوات يستطيعون السباحة ، والنرويج هي الأسوأ في هذا الأمر في دول الشمال.

لماذا يبدو الأمر هكذا؟ ألا ينبغي أن تكون أغنى دولة في العالم قادرة على توفير السباحة المجانية لجميع الأطفال؟ ألا يجب على جميع الآباء أن يفهموا مدى أهمية تعليم أطفالهم السباحة؟

ما يصل إلى 100 شخص يفقدون حياتهم في النرويج كل عام بسبب الغرق، وهذا كثير جدًا. والإحصاءات واضحة تمامًا: يوجد بيننا نحن ممن من أصولٍ مهاجرة، المزيد ممن لا يستطيعون السباحة. كثيرًا ما نسمع عن أطفالٍ يغرقون، وكثير منهم من أمثالي. علينا أن نفعل شيئا حيال ذلك. لقد كنت محظوظاً لأنني لم أغرق. فلو سقطت في الماء بحادثٍ ما، لكنت قد مُتْ. ويمكن أن يحدث نفس الشيء لبناتي.

بعض الأشياء أكثر أهمية من عدم سلامتي الشخصية. لذا سنسبح هذا الصيف!

Oversatt artikkel مقال مترجم

Oversatt artikkel مقال مترجم

أضف تعليقًا