Der
لا يمكن أن تكون النسوية محجبة 2021 06 25 3 844x500

لا يمكن أن تكون النسوية محجبة

ads - إعلان - annonser

يقول المؤلف الفرنسي فيكتور هوغو (1802-1885): “لقد ألحقت الموضة أضرارًا أكثر من الثورات“. يمكن أن يكون مُخطئاً، حتى لوكان على حق. تُسمى هذه الثورة في عصرنا بالحجاب.

ترجم المقال لدار: مهندعبدالله ورد المقال الأساسي في صيفة AvisaNordland تحت عنوان I moskeene knegger imamene i skjegget, storfornøyde med hvilket gjennomslag hijaben har fått

حدث شيئان في أسبوعٍ واحد. حيث حصلت النسخة الاسكندنافية من مجلة الموضة Vogue على محررة أزياء جديدة، عارضة الأزياء النرويجية روضة محمد Rawdah Mohamed,والتي كانت على غلاف مجلة الأزياء كوستومه Custome ومشت على منصة العرض في ميلانو، ولديها مسلسلها التلفزيوني الخاص على. NRK هذه هي المرة الأولى في صناعة المجلات الغربية التي تكون فيها محررة الأزياء ترتدي الحجاب. كما حصلت المجلة النسوية FETT على محررة جديد.وهي سُمية جيردي علي Sumaya Jirde Ali، مؤلفة ومحاورة عامة من مدينة بودو Bodø . كلاهما يرتديان الحجاب وذلك منذ أن كانتا تلميذات في المدرسة.

بدايةً: ليس هناك من إشكالية على الإطلاق أن يحصل المسلمون على وظائف ومناصب مهمة، كمناصب حكومية أو قيادة أكبر حزب في النرويج. فهل يمكننا فقط تخطي كل اتهامات كراهية المسلمين وكراهية الإسلام؟ المشكلة هي الحجاب. يجب أن نكون قادرين على مناقشة وانتقاد هذا الثوب القمعي الديني والنسائي على أساس مبدئي، دون اتهامنا بالتنمر أو التعدي على الأفراد. نعم؟

كيف يقوم الحجاب بنشر الإشكالية حوله ويقوم بالتسبب بالقلق لأي شخص يسمي نفسه نسويًا. سمية جيردي علي قالت ذلك بنفسها في مقابلة قبل بضع سنوات: الحجاب ليس إكسسوارًا، لكنه شيء تستخدمه لأنه يحمل أهمية دينية بالنسبة لها.

هل من الضروري التذكير مرة أخرى؟ أن تغطي المرأة شعرها حتى لا تُغري الرجل؟ أن الحجاب وغيره من الملابس التي تُغطي قد اخترعها الرجال للسيطرة على النساء، في ثقافات تتميز بالسيطرة الاجتماعية السلبية، والزواج القسري، والختان، ورُهاب المثلية، وحيث النساء في بعض السياقات يكدن ألا يمتلكن أي حق من الحقوق. وفي بلدان أُخرى، يتم إلقاء النساء في السجن إذا ظهرن بدون حجاب.

لذا، فإنه من غير المعقول أن يكون لمجلة نسوية مثل فيت FETT – المملوكة لجبهة المرأة – مُحرّرة ترتدي الحجاب. (الجبهة النسائية) Kvinnefronten، التي كتبت على موقعها على الإنترنت ما يلي:

الجبهة النسائية هي منظمة نسوية راديكالية تريد تغيير العالم وتحرير المرأة بالكامل“.

ربما تريد المحررة الجديد ذلك أيضًا، لكنه لا يزال من الواضح أن الحرية تتوقف في مكان واحد ألا وهو: ترك شعرك يتطاير مع الريح.

في كل مرة يتم فيها الحديث عن الحجاب، هناك من يقول: حسنًا، يجب أن تكون المرأة قادرة على أن تقرر بنفسها ما ترتديه. النساء يحصلن على ذلك، بالطبع، بشرط أن تكون طوعية. لسوء الحظ، هذا ليس هو الحال دائمًا، ولا حتى في النرويج. لا يمكننا أن نتوقع من المرأة المسلمة أن ترمي حمالات الصدر وتحرقها، كما فعلت النساء في السبعينيات احتجاجًا على الكنيسة و “استبداد النظام الأبوي”. لكن يمكننا أن نتوقع منهن خلع الحجاب، إذا كانوا جادين في التحرير والمساواة. بالإضافة إلى الإشارة إلى الخضوع، فإن الحجاب يمنع أيضًا الاندماج ويرسخ التمييز بين “نحن” و “هم”: أولئك الذين يخشون الله، والذين ليسوا كذلك، والذين في الداخل والذين هم في الخارج، والذين هم “الشرفاء”، ونحن جميعاً.

الغالبية العظمى من المسلمات في النرويج لا يرتدين الحجاب. لقد رأيت تقديرات تُشير بأن حوالي عشرين بالمئة يغطين شعرهن، إما لأسباب ثقافية أو دينية. العدد غير مؤكد بالطبع، لكنه يتزايد. بعبارة أُخرى، ستتقدم أقلية صغيرة الآن في مجالات مهمة للعديد من النساء: الموضة والنسوية. يا لها من مفارقة!

ومن المدهش أيضًا إلى أي مدى يتم عرض الحجاب للجمهور النرويجي، مع أخذ الأقلية الصغيرة في الاعتبار، وبفضل النوايا الحسنة اللامحدودة، يعتنق الوسط / اليسار الإسلام. أولئك الذين كانوا دائمًا في طليعة المساواة وتحرير المرأة، أيضًا من الاضطهاد الديني. تظهر النساء الشابات المحجبات في البرامج التلفزيونية. وبعد ذلك وفي الخريف المقبل فمن المُحتمل أن يحصل البرلمان على أول ممثلة دائمة له ومرتدية للحجاب، وقد تم التصويت مؤخرًا في البرلمان على اقتراح بحظر الحجاب على الفتيات الصغيرات في رياض الأطفال والمدارس الابتدائية.

في عدد المساجد المتزايد، تطلق الأئمة المحافظون لحاهم ويفركوا أيديهم، وهم سعداء جدًا بتأثير الحجاب على الجمهور النرويجي.

Oversatt artikkel مقال مترجم

Oversatt artikkel مقال مترجم

أضف تعليقًا