Der
المناظرة الاجتماعية سمية جيردي علي Sumaya Jirde Ali هي المحررة الجديدة لأكبر مجلة نسوية في النرويج: 50168 365141 5d54eb2921 1000x500

المناظرة الاجتماعية سمية جيردي علي Sumaya Jirde Ali هي المحررة الجديدة لأكبر مجلة نسوية في النرويج:

ads - إعلان - annonser

من أجل نسوية أكثر ثراءً

بصفتها المحررة الجديدة لمجلة Fett النسوية، هناك فخ واحد تريد سمية جيردي علي Sumaya Jirde Ali تجنّب الوقوع به على وجه الخصوص ألا وهو: التحدث نيابة عن الآخرين.

“إنه أمر عظيم” صرخت سمية جيردي علي Sumaya Jirde Ali وهي تخطو على عتبةGullberg & Bostadløkken   ، تلك المكتبة النسوية في ساحة كيالاند Kielland في أوسلو.

على الجانب الآخر من الممر الضيق خلف المكتبة توجد مكاتب مجلة فيت Fett النسوية. بتاريخ 18 مايو/أيار 2021، تولت علي رئاسة التحرير.

تقول سُمية “إنه أمر عظيم جداً. كانت فيت Fett أول أخوية نسوية فكرية أُصبح جزءًا منها. لقد أعطاني ذلك الكثير كوني نسوية مناهضة للعنصرية.”

ترجم المقال لدار: مهند عبدالله ورد المقال الأصلي في صحيفة Klassekampen بعنوان FOR EN RIKERE FEMINISME

ستحاول علي تقوية الآخرين

كانت مجلة فيت Fett أول مجلة تكتب فيها علي. كان ذلك في عام 2017، وهو نفس العام الذي نشرت فيه مجموعتها الشعرية الأولى والعام الذي تلا ظهورها لأول مرة في المناظرة العامة النرويجية بعمود صحفي في صحيفة أفتن بوستن Aftenposten.

منذ ذلك الحين، أصبحت سمية صوتًا مهمًا وواضحًا في المناقشات النرويجية حول التعددية الثقافية والنسوية والعنصرية.

تقول علي، التي تتلقى أحيانًا تحريضًا وتهديدات بالقتل بسبب تصريحاتها “من الأشياء التي جذبتني في وظيفة المحرر أنه يمكنك أن تكون وراء الكواليس. لكنني أيضًا (شخصية تنظيمية)، حصلت على ذلك من والديّ، وهما أيضًا أشخاص تنظيميون: لا يجب عليك فقط أن تكون موجودًا، يجب أن تعيش. للعيش، يجب أن تتحرك خارج المنزل وبيئتك المحلية. لترى أيضًا الظلم وبالتالي تقوم بتوليد إحساس بالعدالة“.

 تعتقد سمية بأنه من السهل أن تشعر بالانتماء عندما يكون لك صوتاً ومكاناً في الحياة العامة. تقول سمية “لكن ما مدى أهمية ذلك إذا لم ترفع الآخرين إلى نفس المستوى؟ إن هذه الوظيفة تجعل من الممكن إعطاء مساحة للأشخاص ووجهات نظر لم تتمكن من الحصول على مساحة

لقد تم إخبار سمية بأنها لا تستطيع أن تكون نسوية – فهي ترتدي الحجاب و “تغطي شعرها خوفاً من الرجال”.

تقول سمية حول الأمر “تقوم مجلة فيت Fett بإظهار أنها تدرك مدى تعقيد العالم “.

المناظرة الاجتماعية سمية جيردي علي Sumaya Jirde Ali هي المحررة الجديدة لأكبر مجلة نسوية في النرويج: 50168 365141 5d54eb2921 735x1024
سمية جردي علي
FOTO: Line Ørnes Søndergaard

توسيع الأُطر

تقول علي “هناك العديد من الأفكار التي وُلِدَتْ في فيت Fett وتم التوسّع بها. ما أريد فعله هو تعميم تجربة مجلة فيت Fett. كوني من الشمال النرويجي، أرى أيضًا أن الأمر يتعلق بأوسلو. لذا أريد توسيع الأُطر، اعتقد بأنه من الجيد، على سبيل المثال، أن فيت Fett لا تطلب من المحرر أن يعيش في أوسلو. كما واعتقد بأنه يتوجب على فيتFett أيضًا أن تتوقع شيئًا من القارئ“.

أن يكون القارئ نسوياً؟

لا، بأي حال من الأحوال. الشيء المهم هو أننا نحن الذين نخلق الأرقام، فلدينا مساحة لوجهات نظر عديدة“.

عندما اكتسبت علي لنفسها موطئ قدم في الحركة النسوية، رأت بأن هذه الحركة كانت مُجزّأة. لكنها تعتقد أن هناك شيئًا واحدًا يتكرر في كل مكان، تقول علي “إنها النسوية البيضاء التي تتحدث نيابة عن الآخرين. لا أريد أن أقع في هذا الفخ كمحررة. لقد رأيت بنفسي كيف تتحدث بعض النسويات عن الحجاب والملابس – فهم يستخدمون نفس اللغة عن العاملات بالجنس. يقف المرء في الخارج وينظر إلى الداخل ويقوم بوضع تعريفاً للأشياء. فعندما يتم التعامل مع أقلية أخرى بشكل سيء، هذا ما ينطبق عليّ، فإنني أعرف اللغة العنيفة، ومجرى المسرحية بأكملها. يقول فرانتز فانون شيئًا مثل: إذا تحدثت عن (اليهودي)، فإنك تتحدث أيضًا عن الرجل الأسود. اليوم أنا متحول جنسيًا وغدًا أنا أو قد يكون أي شخص آخر أعرفه“.

عندما اكتسبت علي لنفسها موطئ قدم في الحركة النسوية، رأت بأن هذه الحركة كانت مُجزّأة


دع الناس يتحدثون عن أنفسهم

سُمية علي نفسها تُعرَّفْ على أنها نسوية متعددة الجوانب. باختصار، هذا يعني أن المرء يرى أشكالًا مختلفة من الاضطهاد في هذا السياق.

إنها، على حد تعبيرها، (أقليات كثيرة في واحدة)، تقول علي “كشخص أسود البشرة، كمسلمة، صومالية، كامرأة. أعتقد أن النسوية التي لا تعترف بدرجات مختلفة من التمييز هي نسوية فقيرة ولا تشمل جميع النساء. فتحقيق العكس يتطلب المزيد من الأصوات لإدراجها في المناقشة“.

دع الناس يتحدثون عن أنفسهم. القول أسهل من الفعل، لأن هناك الكثير ممن لا يريدون التخلي عن مقاعدهم. فماذا يجب عمله حيال ذلك، لإزاحتهم؟ تقول وهي تضحك ضحكة مدوية.

كشخص أسود البشرة، كمسلمة، صومالية، كامرأة. أعتقد أن النسوية التي لا تعترف بدرجات مختلفة من التمييز هي نسوية فقيرة

تم سؤال علي ,هل من المُلاحظ ، في اعتقادك ، أن النسويات النرويجيات يتحدثن كثيرًا نيابة عن الآخرين؟

أجابت علي “نعم نعم نعم. إن هذا الأمر مرئي جدًا في مسائل تأجير الأرحام والعمل بالجنس. لا يمكن للمرء أن يتفق على اللغة، ويعتقد المرء أن تصور الآخر للواقع يستثني التالي. نحن النسويات، نجد أنه من السهل تبسيط الأمور“.

خلال مؤتمر metoo الدولي في أيسلندا في عام 2019، شاركت علي في ندوة حول النساء ذوات الاحتياجات الخاصة، حيث تحدثت النساء هناك عن تجربة أن الحركة النسائية في جميع أنحاء منطقة الشمال ليس لديها مكان لأشخاص ذوي احتياجات خاصة. وأن حركة ميتو metooعلى الأقل لم تتناول معاناتهم. فنحن بصفتنا نسويات، نتحدث كثيرًا عن (النظرة الذكورية)، لكن لا شيء عن (النظرة الطبية).

في رواية (أمر غير قانوني)، إحدى روايات علي المفضلة، كتبت لينا أندرسونLena Andersson: “أعتقد أن المشكلة الأساسية هي أننا نفسر تصرفات الآخرين سلوكياً وخارجياً وموضوعياً. نحن نفسر منطقتنا الظاهرية، من داخل الوعي أي على أنها (مُعضلة الرجل)“.

تُضيف علي قائلة: ” أنا أرى ذلك الأمر أيضًا في النقاش العام النرويجي، فبدلاً من النظر إلى الداخل، فإننا نشير بأصابع الاتهام ونهتم أكثر بكيفية تصرف الآخرين. إنه من غير السار أن ترى أن الإجابات التي لديك ليست في الحقيقة أية إجابات. الأمر الذي ينطبق أيضا على اليسار، فقد كان اليسار تاريخياً هو الدافع الرئيسي للنضال من أجل المساواة. والشيء المثير هو أن التاريخ يبدو وكأنه يجعلنا كسالى، لأننا أصبحنا واثقين من أننا نحن الذين ناضلنا من أجل القيم التي تُميّز المجتمع، مما قد يجعلنا نعتقد أننا لم نعد بحاجة إلى انتقاد موقفنا وطريقتنا”.

كما وتم سؤال علي عن اعتقادها بأن النسويات يتجنبن النقد الداخلي في محاولتهن الظهور مُتَحدين؟

أجابت علي ” نعم. الحركة النسائية النرويجية ليست موحدة. إنها مجزأة في مجتمعات رأي مختلفة مثل الحركات الكبرى الأُخرى. وأي شيءٍ آخر فهو كذب ، وتضيف:

“لقد قمت بالاحتفال مع مجموعة أوتار Ottar النسائية، وبعض أصدقائي المقربين الموجودون في مجموعة كفينه فرونتين Kvinnefronten. هؤلاء هم الناس الذين لا نراهم وجها لوجه. عندما نحصل على نظرة قريبة للعديد من الأشياء المختلفة. على مدى العامين المقبلين، وعلى طول المدة، سيكون هناك متسع لكل هذا في فيتFett. فلدي الكثير من الخطط وربما قليلا جداً. لكن فيت Fett لا ينبغي أن تكون مجلة سمية، فهناك فريق تحرير خلفي.

Oversatt artikkel مقال مترجم

Oversatt artikkel مقال مترجم

أضف تعليقًا