Der
تقرير لجنة الكورونا: الحكومة فشلت في التعامل مع العدوى المستوردة 2021 04 15 2 1136x500

تقرير لجنة الكورونا: الحكومة فشلت في التعامل مع العدوى المستوردة

ads - إعلان - annonser

ترى لجنة متابعة الكورونا أن الحكومة كانت تفتقر إلى خطة للتعامل مع الإصابات المستوردة عندما كانت هناك موجة جديدة من الإصابات في أوروبا في خريف عام 2020. وأشارت اللجنة إلى أن القرارات الصغيرة خلال الوباء كان قد تم رفعها من دائرة أو مؤسسة إلى أعلى في التسلسل الهرمي الإداري في محاولة لإخلاء المسؤولية – وهي طريقة عمل تعتقد اللجنة أنها ربما أثرت على الفرصة التي أتيحت للحكومة لإجراء تقييمات شاملة للعدوى المستوردة.

عندما خففت الحكومة إجراءات مكافحة العدوى في صيف 2020 ، أجرت العديد من التقييمات بشكل فردي. لم تقم الحكومة بتقييم العواقب عند انتهاء عطلة الصيف، ولم يكن لديهم خطة للتعامل مع زيادة العدوى عبر الحدود ، حسبما ذكر التقرير.

تعتقد اللجنة أن الحكومة على وجه الخصوص افتقرت إلى خطة جيدة للتعامل مع العدوى نتيجة الاستثناءات التي تم إجراؤها للعمال الذين يعيشون خارج حدود النرويج. وأشارت إلى أن نظام الاختبار عند دخول البلاد، والذي كان يعتمد على قيام أرباب العمل أنفسهم بتنظيم الاختبار كان قراراً سيئاً وكان يتوجب على الحكومة أخذ المسؤولية على عاتقها فيما يخص فحص العمال القادمين إلى النرويج. كما اتضح أن هذا القرار بمشاكل للشركات التي يعمل فيها العديد من الموظفين الأجانب. وتتساءل اللجنة عما إذا كانت السلطات قد فكرت في كيفية التنظيم والمتابعة في الممارسة العملية.

قرارات الحكومة خلال الوباء أضرت بالطلبة

على الرغم من أن معدلات الرسوب كانت منخفضة هذا العام بالمقارنة مع الأعوام السابقة، ولكن العديد من الطلاب أبلغوا عن حياة يومية صعبة أثناء الوباء.

ما يقرب من 290 ألف طالب في النرويج، أعرب حوالي النصف عن إنهم كانوا وحيدين في ذلك الوقت منذ مارس 2020. حسب تقرير هيئة كورونا.

تقرير لجنة الكورونا: الحكومة فشلت في التعامل مع العدوى المستوردة 2021 04 17 2 1024x603
الصورة من صحيفة VG
Foto: Hanna Bergfall Thevik, VG

وقالت لجنة كورونا إن تعامل السلطات مع الوباء كان جيدًا بشكل عام. لكنهم يعتقدون أن السلطات لم تكن مستعدة لمواجهة الوباء ولم تتخذ الكثير من الإجراءات فيما قبل مارس/آذار 2020، وتصف اللجنة ذلك بالفشل الجسيم.

في الوقت نفسه, أعربت اللجنة عن قلقها بخصوص الطلاب الذين بدؤوا تعليمهم في خريف عام 2020، وكان لديهم فرص محدودة للغاية ليصبحوا جزءًا من البيئة الطلابية.

كما تشير اللجنة إلى أن إغلاق الحرم الجامعي مثل مشكلة للطلاب الذين يحتاجون إلى الوصول إلى المؤسسات التعليمية ، والمعدات وغرف التدريب للحفاظ على فاعليتهم الدراسية.

في الوقت نفسه ، فإن الفرصة المحدودة لمقابلة الطلاب الآخرين كان له تأثير سلبي على نتائج التعلم. يمكن أن يؤدي عدم الوصول إلى الحرم الجامعي أيضًا إلى ضعف الحافز وقلة الرفاهية وضعف الصحة النفسية وزيادة الشعور بالوحدة.

تظهر الإحصائيات أن واحد من كل خمسة طلاب في جامعة بيرغن عبروا عن أن عواقب الوباء تؤثر عليهم لدرجة أنهم يفكرون بجدية في ترك دراستهم.

Osama Shaheen

Osama Shaheen

أسامة شاهين: محرر في دار

أضف تعليقًا