Der
وصول لاجئين موريا إلى النرويج بعد أشهر طويلة من الانتظار PSX 20210304 135349 1343x500

وصول لاجئين موريا إلى النرويج بعد أشهر طويلة من الانتظار

ads - إعلان - annonser

قضى 35 سورياً ليلتهم الأخيرة في مخيم موريا للاجئين يوم الثلاثاء وذلك قبل انطلاق طيارتهم والوصول إلى مطار غاردرموين Gardermoen في العاصمة بعد ظهر يوم أمس الأربعاء. العائلات السبع توجهت مباشرة إلى مركز استقبال اللاجئين في أوستفولد Østfold.

وكان استقدام العائلات قد تم بعد اتفاق في شهر أيلول/سبتمبر الماضي على إثر الحريق الذي ضرب المخيم. الاتفاق تم بين أحزاب الحكومة اليمين Høyre و حزب الشعب المسيحي KrF و اليسار Venstre على أن النرويج ستجلب عائلات الأطفال من المعسكرات اليونانية. خرجت أرنا سولبيرغ رئيسة الحكومة بتصريح حول الحريق في موريا صباح اليوم التالي:
لقد قررنا التعجيل باستقدام العائلات بعد الصور التي رأيناها يوم أمس. ستقوم النرويج باستقبال خمسين شخصاً من موريا.

القرار حينها أثار الكثير من الجدل وقابلته أحزاب اليسار بموجة غضب. الحملة كانت بعنوان خمسين هو عدد غير كافي 50er ikke nok .

وبحسب كنوت جوستين بيرغليد Knut Jostein Berglyd  الممثل المحلي لـ UDI فإن أولئك الذين أتوا إلى النرويج يوم أمس هم 13 بالغًا و 22 طفلاً. كلهم من سوريا. يعيش العديد منهم في مخيم موريا ، لكن ليس جميعهم.

كيف تم الاختيار

أحد معايير سلطات الهجرة النرويجية التي أصدرتها في أيلول حال إعلان النرويج عن رغبتها في استقدام اللاجئين من موريا هو أن يكون القادمين من الأسر حصراً وبالأخص تلك التي تعاني ظروف أصعب من غيرها ولديها احتمال كبير للحصول على الإقامة المؤقتة، وهو الأمر الذي رفع من احتمالات أن تكون العائلات من حملة الجنسية السورية على حساب الجنسيات الأخرى.

توجهت الشرطة النرويجية بعد ذلك إلى اليونان وأوضحت هوية من يسمح لهم بالحضور. جاء يوم أمس الأربعاء أول تجمع و لم يتضح بعد موعد وصول المجموعة الثانية. سلطات الهجرة تقول أن فيروس كورونا يجعل الأمر صعبًا من الناحية العملية.
القادمون خضعوا لفحص كورونا قبل الرحلة وأثناء الرحلة أيضاً. جميع العينات الـ 35 كانت سلبية ، وفقًا لـ UDI

وصول لاجئين موريا إلى النرويج بعد أشهر طويلة من الانتظار rrRUzHtu0lBqio1lqIMW7AhYi0TKnbdHr aVb8Nrb1ow
لحظة الوصول إلى مطار أوسلو


ترحيب باللاجئين واعتراض Frp

تم استقبال خبر قدوم اللاجئين من موريا بصورة مختلفة بين مختلف الأحزاب والتكتلات السياسية في النرويج، فبينما رحب البعض واستقبل الواصلين في مطار أوسلو, وقف حزب Frp اليميني حازماً فيما وصفه ترتيب الأولويات وأنه كان على الحكومة الاهتمام بالنرويجيين بدل اللاجئين.

وصول لاجئين موريا إلى النرويج بعد أشهر طويلة من الانتظار 156868734 257853119147843 3632815618441758811 o 465x1024
ناشطة ترفع لافتة تقول:
قليل جداً ومتأخر جداً

وكان حزب Frp وعلى لسان سيلفي ليستهاوغ الناطقة باسم الحزب والمرشحة لخلافة سيف يانسين التي أعلنت عن تحنيها عن رئاسة الحزب في منتصف شهر شباط/فبراير الماضي, قد انتقدت في منشور على صفحتها على الفيسبوك قدوم اللاجئين من موريا على حساب العديد من النرويجيين الذين لم يستطيعوا لقاء آباءهم أو أجدادهم أو أحبائهم بسبب إغلاق الحدود بسبب إجراءات الوقاية من فيروس كورونا. ليستهاوغ انتقدت فتح الحدود لأجل موريا واللاجئين الذي يكلفون الدولة الكثير من الأموال في مقابل نسيان الدولة لأمر رعاية مرضى السرطان والتصلب اللويحي:

وصول لاجئين موريا إلى النرويج بعد أشهر طويلة من الانتظار 1936365 517670291737868 7607928146910354572 n
سيلفي ليستهاوغ


تم فتح الحدود للسماح بدخول طالبي اللجوء من موريا. يحدث هذا عندما يكون الآباء والأجداد ، الذين لديهم أطفال وأحفاد في بلدان أخرى ، في حالة من اليأس من اللقاء مجدداً بسبب الحدود المغلقة. النساء والرجال الذين لديهم أحباء في بلدان أخرى في حالة من اليأس أيضاً بسبب الحدود المغلقة. يشعر أصحاب العمل باليأس من عدم السماح لهم بإحضار موظفيهم إلى النرويج بسبب الحدود مغلقة. لا يتلقى المرضى في النرويج الأدوية ولا يحصلون على الرعاية الصحية المتوفرة. بحجة أننا لا نستطيع تحملها. الشباب معرضون لخطر الإصابة بالعمى لأنهم محرومون من العلاج المتوفر في الدنمارك والدول الأخرى التي توفر المال للمستشفيات . يبحث مرضى السرطان على حلول عبر موقع جوجل ويبحثون عن طرق العلاج والأدوية التي يمكن أن تطيل الحياة حيث قيل لهم أن الدواء مكلف للغاية و أن النرويج لا تستطيع تحمل تكاليف توفيره. مرضى التصلب الجانبي الضموري ، وهو أسوأ مرض على الإطلاق ، حيث يموت الجسم ببطء شيئًا فشيئًا، يُتركون بلا أمل لأنه لا يُسمح لهم بتجربة الأدوية بحجة أن النرويج لا تستطيع تحملها. ولكن عندما يتعلق الأمر بطالبي اللجوء واللاجئين ، فإن الأمر فجأة لا يتعلق بالمال (يكلف 20 مليون كرونة لاستقبال لاجئ واحد في منظور مسار الحياة). حتى عندما تحضر إرهابيي داعش إلى الدولة التي غادرت النرويج لأنهم كرهوا كل ما ندافع عنه ، فهذا لا يعني المال. إنه ليس نقصًا في المال ، بل نقصًا في تحديد الأولويات. يريد FrP تأمين المساعدة لمواطنيها ، وليس إعطاء الأولوية لطالبي اللجوء من موريا وإحضار إرهابيي داعش إلى النرويج. شارك من فضلك!


فيما كتبت الطبيبة النفسية النرويجية Katrin Glatz Brubakk والمتطوعة في موريا عن فرحتها المنقوصة لما حدث بسبب العديد من الأطفال الذين سيستمرون بالنوم في الخيم الهشة في موريا

يسعدني معرفة أن 25 طفلاً يمكنهم النوم بأمان في سرير في النرويج بعد سنوات من الهروب والخوف. و أنهم لن يعودوا مضطرين للعيش في خيام غير آمنة. هنا يمكنهم التقاط أنفاسهم واستئناف نموهم.
لكنني أبكي أيضًا من حزن على الطفل البالغ من العمر 7 سنوات الذي التقيت به اليوم والذي فقد الأمل. أتحدث عن العديد من الأطفال الذين لا يتكلمون ، والذين لا يلعبون ، والذين بالكاد يتحركون.


وتختتم كاترين رسالتها:
يجب أن نكون قادرين على القيام بعمل أفضل في النرويج لإنهاء أزمة اللاجئين

Osama Shaheen

Osama Shaheen

أسامة شاهين: محرر في دار

أضف تعليقًا