Der
(ألمانيا) محاكمة كوبلنز: قرار بالسجن  لرجل سابق في المخابرات السورية. 1910c55b 38d7 4d99 8730 c0a7520c5865 1500x500

(ألمانيا) محاكمة كوبلنز: قرار بالسجن لرجل سابق في المخابرات السورية.

ads - إعلان - annonser

أصدرت محكمة كوبلنز حكمها الأول في قضية الحكم على أعضاء سابقين في المخابرات السورية: إياد الغريب وأنور رسلان. وحكم على الغريب بالسجن 4.5 سنوات بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية في وطنه سوريا. تعد المحاكمة في كوبلنز الأولى من نوعها على مستوى العالم.

الغريب البالغ من العمر 44 عامًا متهم باعتقال أشخاص عقب مظاهرات مناهضة للحكومة في مدينة دوما السورية عام 2011 وكذلك تسليمهم إلى أحد أفرع المخابرات حيث تعرضوا للتعذيب.

يمثل الحكم الصادر في مدينة كوبلنز بغرب ألمانيا المرة الأولى التي تحكم فيها محكمة خارج سوريا بشأن التعذيب الذي ترعاه الدولة من قبل نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وهو ما يرسم الأمل أن يشكل القرار سابقة لقضايا أخرى.

(ألمانيا) محاكمة كوبلنز: قرار بالسجن  لرجل سابق في المخابرات السورية. 66f0326f ff33 4bda 9f0c 4bf4d0e4bbd5 1 1024x667
المعتقلات السورية
رسم: مارك نيلسون

محكمة كوبلنز

انشق إياد الغريب في عام 2012 وفر من سوريا بعد ذلك بعام. وصل إلى ألمانيا عام 2018 بعد أن أمضى بعض الوقت في تركيا واليونان. في ألمانيا تعرف الضحايا عليه ممن جاؤوا إلى ألمانيا كلاجئين.

تم اعتقال الغريب في عام 2019، إلى جانب مسؤول سوري سابق أكبر هو أنور رسلان الذي تجري محاكمته أيضًا في كوبلنز.

خلال 10 أشهر من الجلسات، أدلى أكثر من عشرة رجال ونساء سوريين بشهاداتهم حول الانتهاكات المروعة التي تعرضوا لها في مركز احتجاز الخطيب. كما راجعت المحكمة آلاف الصور التي هربها قيصر والتي تظهر ضحايا التعذيب المزعومين.

ولدى رفع الدعوى ، استند المدعون الألمان إلى مبدأ الولاية القضائية العالمية في القانون الدولي ، الذي يسمح بملاحقة جرائم الحرب التي يرتكبها الأجانب في بلدان أخرى.

جدير بالذكر أن محاكمة أنور رسلان جارية ومن المتوقع أن تستمر حتى أكتوبر / تشرين الأول المقبل.

رسلان البالغ من العمر 58 عامًا كان أحد رؤساء إياد الغريب، واعتقل أيضًا في ألمانيا في عام 2019.

ويواجه اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بسبب الإشراف على إساءة معاملة السجناء في معتقل الخطيب بين عامي 2011 و 2012. وهو متهم بالإشراف على تعذيب ما لا يقل عن 4000 سجين ، مما أدى إلى وفاة 58 شخصًا على الأقل.

التهم الموجهة ونقض الدفاع

زعم ممثلو الادعاء أن إياد الغريب اعتقل ما لا يقل عن 30 متظاهراً مناهضا للنظام السوري وتم سياقتهم إلى سجن سري بالقرب من دمشق يعرف باسم فرع الخطيب ، أو الفرع 251. هناك حيث تم تعذيبهم عام 2011. كان الشاب البالغ من العمر 44 عامًا يعمل في المخابرات السورية في ذلك الوقت.

كان المدعون يطالبون بالسجن لمدة خمس سنوات ونصف، ولكن الدفاع طالب ببراءة المتهم، بحجة أن الغريب كان يمكن أن يُقتل لو لم يتبع الأوامر.

قال الدفاع أيضًا إنه بينما ساعد إياد في اعتقال المحتجين ضد النظام السوري ، لم ينفذ في النهاية أوامر رئيسه بإطلاق النار عليهم.

المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية يرحب بالقرار

أصدر المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية بياناً عبر مديره التنفيذي أنور البني رّحب فيه بشدة بالقرار ويعتبره قراراً تاريخياً ونقطة مضيئة في تاريخ القضاء الألماني وتاريخ العدالة العالمية. المركز وصف القرار بالتاريخي لأنه ولأول مرة يصدر قرار بحق مجرم ينتمي للنظام السوري وارتكب جرائمه منظومته الأمنية الممنهجة.
وشكر المركز الأبطال الضحايا الناجين/ات الذين تقدموا بكل شجاعة بشهادتهم أمام القضاء طالبين العدالة لأنفسهم ولبقية الضحايا الذين لم يتمكنوا من النجاة وللشهود والخبراء ذكوراً وإناث الذين أضاءوا على كل جوانب الجرائم التي ارتكبت.

Osama Shaheen

Osama Shaheen

أسامة شاهين: محرر في دار

أضف تعليقًا