Der
ميلاد الست, أم كلثوم image 6483441 1500x500

ميلاد الست, أم كلثوم

ads - إعلان - annonser

السيدة أم كلثوم التي أذهَلت المُجتمعات العربية بصوتها المُفعم بالإحساس والوقار وبحُنجُرتها الذهبية التي صدحت بها على مدى خمسين عامٍ في إمتاع آذان الجمهور العربي من محيطه إلى خليجهِ والشرق بأكمله. حيث ألهبَت الوِجدان العربي بكلمات القصائد التي غنّتها لكبار الشّعراء أمثال أحمد شوقي، إبراهيم ناجي و عمر الخيّام وغيرهم الكثير. ممّا أضفى على روح القصيدة طابعاً روحيّاً مُفعماً بالإحساس و جودة التعبير و الموسيقى.

وعلى الرغمِ من مرور السنين على وفاتها، إلّا أنّ ذكراها العطرة ما تزال في أذهان المجتمع العربي وخصوصاً في وجدان عشاق الموسيقى العربية، ولا تزال قلوب العُشّاق إلى اليوم تهيمُ بكلمات الغرام المُفعمةً بالمعاني الجميلة  والصوت العَذب.

الست صاحبة لقب “أُمُّ كُلثوم” في الأوساط الفنيّة، اسمَها الحقيقي فاطمة ابراهيم السيّد البلتاجي. ولدت فاطمة في 31 ديسمبر/كانون الأول من عام 1898, ترعرت و نشأت  في قريةٍ صغيرة حيثُ كان والِدُها يكسَبُ عيشه من الغناء في الأفراح والموالد. و خلال سنوات عقدها الأول، اكتشف الأب صوت ابنته الجَزِل، فرَاحَ يصحبُها أحياناً كثيرة معَه للغناء في المناسبات والأفراح. و بعدها بسنوات عديدة أصبحت هي مصدر دخل الأسرة وغدت تقود أحلام والدها الذي لم يكن ليتصور يوماً أنها ستصبح كوكب الشرق الغنائي في الوطن العربي.

أوّل رحلةٍ قامت بها إلى القاهرة

1916 – 1922: خلالَ هذهِ المرحلة بدأت أم كلثوم تتنقل مع والدها بين المُدن المصريّة لإحياء الحفلات الدينية والشّعبية. فكان لمدينة حلوان وهي إحدى ضواحي القاهرة نصيباً من زياراتها.

 و كانَ ذلك خلال مناسبةٍ دينيّة أُريد أن تُحييها أُم كلثوم في قصر “عزّالدّين يكن بيه” من العام 1917. لكنّ عزّالدين بيه رفض الإستماع إلى صوتها، بل و أمر بإبقائها في بدروم القصر كي لا يراها أحد. حيثُ أنّ هيئتها لم تكُن كما توقّع. لكن لحُسن حظّها أن قلبَ زوجتهِ رَقّ عليها وتوسّطت لها عِنده كي يُنصت لصوتها المُرهف و يجعلها تُغني أمام جميع الحضور الذين بُهروا بخامة صوتها. و بعدَ هذهِ الليلة الصّعبة تغيّر إيقاع حياة أم كلثوم، إذ بدأ  يُذاع الحديث عنها في الأوساط الاجتماعية ممّا حثَّ والدها على الانتقال للإقامة في القاهرة وكان ذلك عام 1921.

ميلاد الست, أم كلثوم image 6483441 1024x1024
الست أم كلثوم
تصميم Raneem Molla

أم كلثوم وفرقتها الموسيقية

أمضت السّيدة ام كلثوم فترةً زمنية دون فرقة خاصّة بها، فكانت تغني منفردة في مسرح البوسفور، كما غنت على منصة مسرح حديقة الأزبكية. وقد حصلت على فُرص لتعلّم أساسيات الموسيقى وعزف العود من خلال أمين المهدي، محمود رحمي ومحمد القصبجي الذي كان لهُ دوراً هاماً بتأسيس فرقة لها.

و قبل فترة من تعرّفها على محمد القصبجي، التقت أم كلثوم بالشاعر أحمد رامي الذي تابع مسيرتها وكتب لها كلمات وقصائد غنّتها أم كلثوم على مدى 50 عاماً. و نذُكر هنا فترة الأربعينات حين ألتقت بالمُلحّن العظيم رياض السنباطي، الذي قام بتلحين ما يقارب التسعين لحناً لها.

و في الواقع إنّ السنباطي وأم كلثوم كانا قبل التقيا سابقاً في قرية درينش (وهي إحدى قُرى الدقهلية) قبل 17 عاماً حين كان والداهما يُغنّيان معاً في الأفراح. بعد مُكالمة قصيرة أُجريت بينهما واستذكار لهذا اللقاء كُتب لنا أن نستمتع على مدى عُقود بهذا التّعاون.

في عهد الملك والرئيس

لقد كان معروفاّ عن حُبّ العائلة الملكية لأُم كلثوم وصوتها. ممّا دعا إلى إتهامها بالوقوف ضد ثورة يوليو الشّعبية. حينها تم منع إذاعة أغانيها وطردِها من انتخابات نقيب الموسيقيين. و بعد مساندة بعض الضباط الأحرار لعبد الوهاب ومنحه منصب نقيب الموسيقيين، أعلَنت أم كلثوم اعتزالها إثر هاتين الحادثتين في سبتمبر من العام 1952. عندما  وصل هذا الخبر لمجلس قيادة الثورة قاموا بتشكيل وفد لإقناعها بالعدول عن رأيها. نذكُر أنّ إحدى أعضاء هذا الوفد كان جمال عبد الناصر الذي أصبح فيما بعد رئيساً للجمهورية في العام 1956.

 “يُقال” أنّه لاحقاً قام جمال عبد الناصر بالتدخل في محاولة جمع عبد الوهاب وأم كلثوم للقيام بعمل معاً ، حين انتهز احتفالات أعياد الثورة وعاتبهما على عدم قيامهما بأي عمل فني مشترك أثناء لقائه بهما فوعداه بالعمل على ذلك وجاءت أغنية “أنت عمري” كأول عمل مشترك بينهما. حققت الأغنية نجاحا باهراً شجعهما على المزيد من التعاون لتغنى أم كلثوم عشر أغنيات من ألحان عبد الوهاب خلال تسع سنوات فقط .

ليلة حُبّ …

من أواخر الخمسينات إلى أوائل السبعينات ، مَثّلت الفترة النابضة والغنيّة بالإبداع في حياة السّت. حيثُ ازداد نشاطُها داخل وخارج مصر، وكان لها حفلات في أماكن مرموقة ونالت عدّة جوائز وتكريمات دوليّة إضافةً إلى تناول عدّة مجلّات و صُحُف عالمية الحديث عنها.

لطالما صبّت مواقفُها السياسية في مصلحةِ شعبها. إذ أنّها في 29 أكتوبر 1956 غنّت نشيد (والله زمان يا سلاحي) لصلاح جاهين. هذا النشيد الذي أتى به لها كمال الطويل ذات ليلة حدثت فيها غارة وحفظت النشيد على ضوء الشموع . وحين قررت أن تسجله في محطة الإذاعة بشارع الشريفين اعترض أغلب الموسيقيين خوفا من إعلان إسرائيل أنها ستضرب محطة الإذاعة, ولكن الست قررت أن تسجل النشيد.

قبل هذهِ الواقعة بعامين مرضت أم كلثوم، ما دفعها لتخفيض جدول حفلاتها و إيقاف نشاطها السينمائي.  لقد عانَت من مشاكل في الغُدّة الدّرقية ما تسبب بجحوظ عينيها، وهذا ما دفعها لارتداء النظارات السوداء خلال حفلاتها التالية.

في الفترةِ نفسها، أي في العام 1954 أعلنت نبأ زواجها رسميّاً من الدكتور حسن السّيد الحفناوي، لم يكن الخبر مفاجئاً إذ توارت شائعات سابقاً عن زواجها السّريّ. لطالما كانت حياتها العاطفية بعيدة عن الناس رغم أنّهم كثيرون من وقعوا بغرامها، كأحمد رامي مثلاً إذ أبقى على  حُبه لها بالخفاء وكتبَ لها القصائد رُغم أنّه تزوج من امرأة أُخرى .

العام 1972 السابع عشر من نوفمبر كانت آخر أغنية غنتها أُمّ كلثوم (ليلة حُبّ) لِتُعلن بعدها استسلامها لمرض التهاب الكُلى الذي دامَ ما يُقارب السنتين لحينِ وفاتها بقصور القلب في فبراير 1975.
لجُلّما كانَت أغاني أم كلثوم كبلسمٍ لقلوب المُحبّين ولطالما دقّت وحنّت واشتاقت قلوبٌ بسببها.  وإن كانت فارقت بُعدنا الزّمني ، إلّا أنّها ستبقى حاضرة في قلوبنا.

يا حبيبي ونبض قلبي ونور حياته

يا ابتسام ليلي وخياله وذكرياته

هديت الدنيا هنا واتلهفت لك

كلها معايا هنا اتلفتت لك

الربيع الورد النبع اللي جاري

النسيم الحلّو الليل اللى ساري

كلهم ويايا أهم مستنين

كلهم يا حياتى لك متشوقين

لحبايبك دول ولقلبي أنا لليالي الشوق ونداها لنا



كتب النص
رنيم موللا: طالبة سورية مقيمة في أوسلو. صممت رنيم العديد من التصاميم لدار وتعمل كمشرف على حساب المجلة في موقع إنستغرام.

ميلاد الست, أم كلثوم unnamed 1024x943
Gjesteskribent كاتب ضيف

Gjesteskribent كاتب ضيف

أضف تعليقًا