Der
جائزة رافتو Rafto لحقوق الإنسان ThorolfRafto 1020x500

جائزة رافتو Rafto لحقوق الإنسان

ads - إعلان - annonser

ما هي جائزة رافتو؟
الجائزة تحمل اسم المؤرخ والناشط في مجال حقوق الانسان النرويجي ثورولف رافتو، و الذي ولد في مدينة بيرغن عام 1922 ، وطوال حياته كان مهتماً بقضايا حقوق الإنسان. عمل أستاذًا للتاريخ الاقتصادي في المدرسة النرويجية للاقتصاد وإدارة الأعمال (NHH) .

كرس رافتو الكثير من حياته لتعزيز الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان ، خاصة في أوروبا الشرقية. كان رافتو متحدثًا مهمًا باسم اليهود والمثقفين المضطهدين في الاتحاد السوفيتي السابق ، وللمعارضين السياسيين في دول أوروبا الشرقية الأخرى.

لم يكن البروفيسور رافتو راضيًا عن حياة أكاديمية هادئة وآمنة في بيرجن, فقام بدور نشط في قضايا العالم. كان على اتصال بالعديد من المنشقين من عدة دول. في عام 1979 ، اعتقل ثورولف رافتو في براغ بعد أن ألقى محاضرة للشباب الذين تم استبعادهم من الجامعة لأسباب سياسية. تعرض للضرب وسوء المعاملة من قبل شرطة الأمن في براغ ، وتعرض للإصابات التي لحقت به طوال حياته. توفي في 4 نوفمبر 1986 عن عمر يناهز 64 عامًا.

جائزة رافتو Rafto لحقوق الإنسان ThorolfRafto
ثورولف رافتو, صورة من أرشيف المنظمة

ولادة الجائزة:

تُمنح جائزة البروفسور ثورولف رافتو التذكارية لحقوق الإنسان (جائزة رافتو) كل عام منذ عام 1987 أي بعد وفاته بعام واحد. خلال السنوات الأولى ، كانت مؤسسة رافتو مهتمة بالنضال من أجل حقوق الإنسان في أوروبا الشرقية ، بسبب مشاركة البروفيسور ثورولف رافتو في النزاع السياسي في المنطقة هناك. بعد الثورات الديمقراطية السلمية التي اجتاحت أوروبا الشرقية في عام 198 ، وجهت مؤسسة رافتو اهتمامها إلى مناطق أخرى.

منزل رافتو:

تأسس دار رافتو لحقوق الإنسان في بيرغن تخليداً لذكرى إيغيل رافتو نجل البروفيسور ثورولف رافتو . إيجيل ، متاُثراً بوالده ، كان إيغيل يعمل من أجل حقوق الإنسان وكان نشطًا في إدارة عدد من المنظمات الإنسانية ، وشارك في تأسيس مؤسسة رافتو لحقوق الإنسان. توفي عام 1997، عن عمر يناهز 45 عامًا. تم افتتاح المنزل رسميًا في عام 1999.

يقع مقر طاقم عمل رافتو في رافتو هاوس في بيرغن. كما يستضيف المبنى المكاتب المحلية لمنظمة العفو الدولية بالإضافة إلى مكاتب و قاعات للأعمال التعليمية التي تقوم بها المؤسسة.

جائزة رافتو Rafto لحقوق الإنسان Raftohuset 2
منزل رافتو و مفر الجائزة في مدينة بيرغن


فازوا برافتو ثم نوبل للسلام

سبق أن منحت لأربع شخصيات نالت لاحقا جائزة نوبل للسلام التي تمنح أيضا في النرويج في العاصمة أوسلو: أونغ سان سو تشي من ميانمار ، و رئيس تيمور الشرقية خوسيه راموس هورتا، و رئيس كوريا الجنوبية السابق كيم داي-جونغ، و الناشطة الإيرانية شيرين عبادي.

الفائز الأخير, ربا محسين

منحت جائزة “رافتو” لحقوق الإنسان العام الفائت للخبيرة الاقتصادية السورية – اللبنانية ربى محيسن، عن دفاعها عن حقوق اللاجئين المهاجرين.

محيسن البالغة من العمر (31 عاماً) هي مؤسِسة ومديرة منظمة “سوا” للتنمية والإغاثة التي تقدم منذ عام 2011 مساعدة للسوريين الذين نزحوا بسبب النزاع في بلادهم ولجؤوا إلى لبنان.

وقالت مؤسسة “رافتو عند إعلان فوز ربى ، إنّ “ربى محيسن ساهمت محلياً في تحسين حياة الأشخاص الذين يعيشون كلاجئين في لبنان بطرق تحمي كرامتهم وحقهم في تقرير المصير”.

وأضافت “على المستويين الوطني والعالمي، تبرز ربى محيسن كمدافعة شرسة عن حقوق الإنسان واللاجئين”. وتابع البيان “تشدد جائزة رافتو 2019 على حق الجميع، وليس فقط مواطني الدول، في الحماية القانونية وحقوق الإنسان الأساسية”.

جائزة رافتو Rafto لحقوق الإنسان Hovedbilde nettsak og pressemeldinger
الناشطة ربى محيسن

رافتو 2020
سيتم في يوم الخميس الموافق ل 24 أيلول/سبتمبر إعلان الفائز بجائزة رافتو لهذا العام. الإعلان سيتم عبر منصات رافتو الإعلامية في وسائل التواصل الاجتماعي. على أن يتم تسليم الجائزة ضمن حفل خاص في الثامن من شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.


باللغة النرويجية:
https://www.rafto.no/no/om-oss/history

Oversatt artikkel مقال مترجم

Oversatt artikkel مقال مترجم

أضف تعليقًا