Der
يجب منح المزيد من الحقوق لل Papirløse 72653939 117992502944035 6187631994617200640 n

يجب منح المزيد من الحقوق لل Papirløse

ads - إعلان - annonser

أزمة كورونا تظهر أنه يجب منح المزيد من الحقوق لل Papirløse

تظهر أزمة الكورونا الحالية أن المهاجرين غير الحاملين لأوراق ثبوتية يحتاجون إلى رعاية صحية أفضل, خاصة و أنهم غير متأكدين من نوع الرعاية الصحية التي يحق لهم الحصول عليها إذا  ما أصيبوا بعدوى فيروس كورونا. يعتقد حزب SV أن هذا الوباء يُظهر أنه يجب تحسين وتوسيع نطاق الخدمات الصحية لهؤلاء الأشخاص.

نسيم علي مورادي لا يحمل وثائق نرويجية وهو عضو مجلس إدارة منظمة mennesker i limbo https://www.facebook.com/MILNorge/  لسنوات عديدة كان يعتمد على المركز الصحي لغير الموثقين في أوسلو  لتلقي الرعاية الصحية الأولية و هو المركز الذي تديره المنظمات التطوعية.

عندما تحدثت NRK إلى Alimoradi ، كان قد اختبر للتو للتحقق من فيروس كورونا. يقول:

– عندما سمعت من المركز الصحي أن عليّ إجراء اختبار كورونا، شعرت بالتوتر الشديد. كان الأمر صعبًا ، كيف سيستقبلوني ، ماذا أفعل؟ يقول علي مورادي: لقد كان الأمر مخيفًا. كان هناك العديد من الأسئلة أمامي و التي لم أستطع الإجابة عليها. إذا كان الجواب إيجابياً وأصابني الفيروس، فأين يجب أن أبقى في الحجر الصحي؟ إلى أين يجب أن أذهب؟ “

يملك الأشخاص غير الحاملين للوثائق النرويجية الحق في الخدمات الصحية الطارئة على قدم المساواة مع المقيمين الآخرين في النرويج. و لكن هي الخدمات الصحية الأولية التي لا يملكون أي حق فيها  كحق الحصول على طبيب Fastlege

حزب SV يريد إرشادات وطنية

تعتقد الممثلة البرلمانية لحزب SV  كارين أندرسن أنه يجب أن تكون هناك مبادئ توجيهية وطنية لخدمات الرعاية الصحية الأولية لغير الحاملين للوثائقين في النرويج.

– يمكن للمرء أن يتخيل أن هناك من لا يحمل أي حق للحصول على وظيفة و لا يحمل أي حق قانوني, عندها يمكنك التفكير في مدى صعوبة رعاية وضعك الصحي في موقف تواجه في البلاد وباء كفيروس كورونا. من المهم بشكل خاص أن تتحمل السلطات والحكومة مسؤولية أكبر مما فعلته اليوم ، تقول أندرسن ل NRK  ثم تتابع:

يجب منح المزيد من الحقوق لل Papirløse IMG 20200729 125747

– يجب علينا التأكد من أن ليس لديهم فقط الحد الأدنى من الرعاية الصحية ، ولكن أيضا الرعاية الصحية التي من الممكن أن تجعل الفرد يعيش حياة جيدة إلى حد معقول.

يجب الحصول على حقوق أفضل

يختلف الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الأولية من بلدية إلى أخرى, وتعتمد الخدمات غالبًا على مساهمة الأطباء والممرضات المتطوعين.  و تقول أندرسن بهذا الصدد:

– يجب أن تكون القواعد شاملة على المستوى الوطني، ويجب أن ينص القانون على ما يحق لك وما يجب على البلديات أو الدولة القيام به. وهذا هو ما سوف نطرحه من أجل الحصول على رعاية صحية أفضل من اليوم. لأنه من المضر أن لا يتلقى الفرد الرعاية الصحية ، كما أنه ليس جيدًا للصحة العامة بشكل عام في البلاد ، أن لا يحمل الناس حقوق الحصول على الرعاية الصحية اللازمة في الحالات الحادة عندما تكون حياتهم في خطر.
تقول Linnea Näsholm ، مديرة المركز الصحي لغير الموثقين في أوسلو، إن بعض البلديات تقوم بعمل جيد لضمان الخدمات الصحية لغير الموثقين. لكن ناشولم تطالب أيضًا بإيجاد حلول وطنية للرعاية الصحية للأشخاص الذين يعانون من مواقف مماثلة كالأشخاص الغير حاملين للوثائق الثبوتية. تقول ناشولم بهذا الصدد في مقابلة مع NRK

– ما نراه هو أنه يجب تغيير اللوائح بحيث يتلقى غير الموثقين خدمات صحية أولية متساوية على المستوى الوطني ، وأن تضمن التشاريع في البلدية حقوقهم وتطالب بتوفير خدمات الصحة الأولية لهذه المجموعة. وتضيف أن المركز الصحي في أوسلو لديه مرضى يسافرون من درامن وكريستيانساند وتليمارك، في ظل غياب الخدمات الصحية في بلدياتهم .

يجب أن لا يحصل غير الموثقين على نفس الرعاية الصحية كالآخرين

يقول Sveinung Stensland المتحدث باسم السياسة الصحية في حزب اليمين “Høyre“ إنه يختلف مع حزب SV في أنه يجب أن يكون للغير موثقين الحق في نفس الرعاية الصحية مثل المقيمين الآخرين في النرويج.

– يجب ألا يتمتع الأشخاص الذين لا يحملون وثائق بنفس الحق في الرعاية الصحية الأولية مثل أي شخص آخر في النرويج. هذا يعني أن كل من يأتي إلى النرويج ، لأي سبب من الأسباب ، سيكون له نفس الحق في الخدمات الصحية ، ومن المحتمل أن يؤدي إلى المزيد من الأشخاص الذين يزورون النرويج لأن لديهم هذا العرض الخاص ، حسبما أخبر ستنسلاند ل NRK. ويضيف أن القانون الحالي يخلق إطار عمل واضح للحقوق الصحية لغير الموثقين و أن هناك إطار واضح لما يحق لك وما لا يحق لك حتى إذا لم تكن مواطنًا.

فحص كورونا سلبي
تنفس علي مورادي الصعداء عندما علم أن نتيجة اختبار كورونا كانت سلبية, لكنه لا يزال يشعر بالقلق بالنسبة للمهاجرين الآخرين الأكثر ضعفاً والذين لا يحملون وثائق.

– أفكر في الآخرين مثلي الذين لا يحملون وثائق ثبوتية في النرويج. أولئك  الذين لا ليس لديهم شبكة معارف حولهم و لا يعرفون أحداً.

رابط المقال باللغة النرويجية كما ورد على موقع NRK

https://www.nrk.no/norge/sv_-koronakrisa-viser-at-papirlose-ma-fa-bedre-helsehjelp-1.15094778?fbclid=IwAR0FgB-Ay32aJaIxfT9qSuhaDtCGvffclkAbmEJh8vVZqshmfGB4AdgjVUQ

Osama Shaheen

Osama Shaheen

أسامة شاهين: محرر في دار

أضف تعليقًا