Der
بين القبور و حرق الرفات, الشابة سيري ترفض شاهدة القبور IMG 20200712 124411 4

بين القبور و حرق الرفات, الشابة سيري ترفض شاهدة القبور

ads - إعلان - annonser
بين القبور و حرق الرفات, الشابة سيري ترفض شاهدة القبور IMG 20200712 124411 3

تقدم أكثر من 1700 شخص في النرويج عام 2019 بطلب للحصول على تصريح لنشر رمادهم في الطبيعة بعد الوفاة. سيري هورتمان Siri Hortman قررت أيضاً ذلك لأنها تعتقد أن الناس نادراً ما تقوم بزيارة القبور في المقبرة التي تقع بالقرب منها. تقول سيري التي تسكن إلى جانب مقبرة سولهايم في مدينة بيرغن: “نحن الآن في منتصف الصيف و لا زالت أكاليل الورود التي أرسلها الناس في ليلة الميلاد موجودة على القبور” في إشارة إلى أن القبور لم يزرها أحد منذ ذلك الوقت. ثم تتابع:” لا أريد أمراً مماثلاً لعائلتي, عندما تصبح زيارتي أمراً روتينياً يبعث على التوتر”

الكثيرون اختاروا إلغاء شواهد القبور في النرويج
تحتاج في النرويج إلى موافقة من حكومة المقاطعة Fylkesmannen في حال كنت تريد أن يتم نشر رمادك بعد الوفاة. جدير بالذكر أن 1739 شخصًا تقدموا بطلب للحصول على إذن لنشر رمادهم في عام 2019, و يعد هذا تقريبًا ثلاثة أضعاف عدد الطلباتعام 2010 ، عندما تقدم 619 شخصاً للحصول عليها. وفقًا للأرقام التي حصلت عليها NRK فقد تقدم 871 شخصًا بطلب لنشر الرماد حتى الآن في عام 2020

يجب أن تناسب مراسم الدفن الشخص أولاً و أخيراً
بحثت البروفيسور Tove Ingebjørg Fjell العاملة في مجال الدراسات الثقافية في جامعة بيرغن علاقتنا بالموت، و تعتقد أن الأمر أصبح أكثر توجهاً نحو الفرد و رغباته في العقود الأخيرة بدل التركيز على مراسم حددتها الجماعة, تقول:
“أصبح الفرد أكثر أهمية الآن, ينبغي أن تعكس مراسم الدفن إلى حد كبير الشخص الذي وافته المنية وتناسبه. حيث ابتعدنا عن “خط الجماعة” الذي كان لدينا من قبل عندما حصل الجميع على وداع مشابه. أصبح النعي ومراسم الدفن أكثر شخصية وتتعلق بالفرد و آرائه و خصائصه. كثيرون يطلبون تجميع المال لجمعية خيرية على سبيل المثال وهو ما يعني الكثير للمتوفى”

كيف بدأ الأمر في النرويج

تم السماح بالأمر في النرويج في عام 1997 ، و مع ذلك فلا زال الأمر غير معتاد كما في البلدان المجاورة. بريطانيا تأتي في الطليعة عندما سمحت بالرماد عند الوفاة عام 1930
تقول البروفيسورة بخصوص هذا الشأن:
– مكان الدفن الفيزيائي ما زال مهماً للكثيرين. الموت ثقافة بطيئة عموماً مما يعني أن التغييرات تحدث ببطء. الكثير من الناس يقدرون أن العائلة يمكن أن تلتقي وتجتمع وتتذكر الميت معًا
يمكن تحويل المقابر لأماكن لعب للأطفال
تقول سيري هوتمان Siri Hortman بأن هناك العديد من الطرق نستطيع تذكر الموتى بها, صورة أو إشعال شمعة يمكن أن يحمل نفس التأثير الذي تمنحه القبور.
– ما الأهمية لتواجد القبور عندما لا يزورها أحد, نستطيع استغلال هذه المساحات بشكل مفيد كتحويلها لأماكن لعب للأطفال. بالنسبة لي تستطيعون إفراغ الرماد الخاص بي في المرحاض لو احتاج الأمر.

بين القبور و حرق الرفات, الشابة سيري ترفض شاهدة القبور IMG 20200712 124411 1
بين القبور و حرق الرفات, الشابة سيري ترفض شاهدة القبور
Oversatt artikkel مقال مترجم

Oversatt artikkel مقال مترجم

أضف تعليقًا